أخباراخبارهجرة ولجوء

انتقادات حادة لمشروع حكومة كيبيك إلغاء 18 ألف ملف هجرة

جريدة المهاجر the migrant

كندا –جريدة المهاجر: وجه أكبر حزب معارض في كيبيك بكندا أمس انتقادات حادة لمشروع حكومة المقاطعة إلغاء 18 ألف ملف متأخر للهجرة لم تتم معالجتها.

ورأت دومينيك أنغلاد الناطقة المكلفة بملف الهجرة في الحزب الليبرالي لكيبيك، في هذا المشروع “عمل هواة”، متهمة حكومة رئيس الوزراء فرنسوا لوغو “بالاستهتار بحياة آلاف الأشخاص.

ونقلت rt عن فرانس برس أنّه خلال لقاء مع صحافيين ومقابلات مع وسائل إعلام كيبيكية، أكدت أنغلاد أنها تلقت عشرات الرسائل التي تعبر عن قلق كبير لأشخاص تقدموا بملفات للهجرة إلى المقاطعة الناطقة بالفرنسية، بعضهم موجودون فيها حاليا.

وقالت إن الملفات يمكن أن تكون لعائلات، موضحة أن أكثر من 40 ألف شخص سيتضررون بهذا القرار.

وكانت حكومة لوغو فازت بفارق كبير على الحزب الليبرالي في انتخابات المقاطعة في أكتوبر 2018 وتولت السلطة خلفا له، وقد تقدمت الأسبوع الماضي بمشروع قانون يهدف إلى تكييف انتقاء المرشحين للهجرة مع احتياجات المقاطعة لليد العاملة، بشكل أفضل.

وصرح وزير الهجرة في كيبيك سيمون جولان باريت عند تقديمه مشروع القانون، عزمه على البدء من الصفر والتخلي عن معالجة 18 ألف ملف متأخر تراكمت في السنوات الأخيرة.

ويهدف هذا الإجراء إلى إلغاء المبدأ الحالي “من يصل أولا يحصل على الخدمة أولا”، الذي رأى أنه لا يأخذ في الاعتبار احتياجات سوق العمل ولا التوصل بشكل أسرع إلى تبني نظام جديد.

وأوضح وزير الهجرة أن الحكومة ستعيد لأصحاب هذه الملفات الرسوم التي دفعت، موضحا أن مجموعها يقدر بـ19 مليون دولار كندي (12.5 مليون يورو)، وقد دعت دومينيك أنغلاد الحكومة إلى استغلال هذا المبلغ في معالجة الملفات المتأخرة.

ويثير مشروع إلغاء الملفات قلق عدد كبير من طالبي الهجرة الذين يعمل بعضهم أو يدرسون في كيبيك بانتظار تسوية أوضاعهم.

وكانت حكومة مقاطعة “كيبيك” الكندية أكدت عزمها إلغاء نحو 50 ألف طلب هجرة معلق، وقدم وزير الهجرة والتنوع سيمون جولين باريت، مشروع قانون جديد حول الهجرة، ينص على إلغاء “أي طلب مقدم في إطار برنامج العمال المهرة المنتظم قبل الثاني من أغسطس الماضي، والذي لم يتم اتخاذ قرار فيه”، وقال إن حكومة كيبيك سترد رسوم معالجة طلبات الهجرة إلى أصحابها، وأنه لا يجوز المطالبة بأي تعويضات من الحكومة.

ويؤثر القرار على 18 ألف طلب هجرة رئيسي إلى جانب عائلات أصحابها، وهو ما يصل مجموعه فى النهاية إلى 50 ألف طلب. ويعالج موظفو وزارة الهجرة ما يقرب من 600 ملف في الشهر، ويستغرق التعامل مع جميع الطلبات العالقة عامين ونصف العام على الأقل.

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً