أخباراخبار

المعارضة الكندية تستنكر توقف التحقيق بقضية (أس أن سي- لافالان)

كندا –جريدة المهاجر: أوقفت اللجنة الدائمة للعدل وحقوق الإنسان التابعة لمجلس العموم في أوتاوا اليوم تحقيقاتها في قضية شركة (أس أن سي- لافالان) الكندية، وتأثرت اللجنة بانتماء غالبية أعضائها للحزب الليبرالي الحاكم، وهو ما استنكرته أحزاب المعارضة..

وذكر راديو كندا أنّ أندرو شير زعيم حزب المحافظين الذي يشكل المعارضة الرسمية في المجلس قال إن ترودو، بوضعه حداً لأعمال اللجنة في قضية “أس أن سي – لافالان”، “يسخر” من جميع الكنديين الذين كانوا يأملون بمزيد من الشفافية في هذا الملف.

وأفاد النواب الخمسة الليبراليون من أعضاء اللجنة أنّهم ساهموا بصورة هامة في فهم الكنديين لهذا الملف الشائك المتعلق بشركة الهندسة والبناء العملاقة الواقع مقرها الرئيسي في مونتريـال والمُلاحَقة جنائياً في قضايا فساد..

وكانت ويلسون رايبولد وزيرة العدل السابقة في حكومة ترودو قد مثلت أمام اللجنة في 27 شباط الماضي وأدلت بشهادتها التي تضمنت إشارتها إلى تعرضها لضغوط “متواصلة” و”تهديدات مبطنة” في إطار “جهود غير سليمة” من قبل مكتب رئيس الحكومة الليبرالية جوستان ترودو لكي توقف الملاحقة الجنائية عن “أس أن سي – لافالان” بموجب اتفاق مقاضاة مؤجل، ذاكرةً جيرالد باتس، كبير مستشاري ترودو، بالاسم ومنتقدةً دوره في هذا الإطار.

الجدير ذكره أنّ ملف الشركة أضعف موقف ترودو والليبراليين وتسبب بأربع استقالات من حكومة ترودو ووشخصيات مرموقة في مكتب ترودو..

migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً