fbpx
Connect with us

Kameel Nasrawi

الفنانة السوريّة الكنديّة آية مهنا …الوفاء للأصالة والجذور والتراث  

Published

on

جريدة المهاجر ـ كميل نصراوي : تنتقي الموسيقية والمغنية الشابة آية مهنا ما تريد أن تؤديه برويّة فائقة ، وتنقّب في ثنايا التراث السوري وفلكلوره بتأنّ شديد ، لتعيد عزفه وتأديته بصوت وأداء بسيط غير متكلّف، قريب إلى الناس والقلب ، يلامس بعذوبة آذان كل مستمع محبّ للتراث ولموسيقى وأغاني الزمن الجميل.

تعزف العود والكمان وأدّت عدة أغنيات مختارة من التراث السوري عموماً ومن تراث جبل العرب خصوصاً . أداؤها وخياراتها الموسيقية والغنائية يعطي انطباعاً سريعاً بأنها اختارت الطريق المختلف عن السائد والرائج حالياً . تبدو وفيّة إلى التراث الثري ولكل ما يعبّر عن غنى وأصالة الفولوكلور السوري .

تلتصق بآلة العود وتغنّي بعذوبة لوطنها الأم سورية الذي غادرته مرغمة ، وتحاول بناء جذورها الجديدة في بلدها الثاني كندا، وتطمح إلى أن تبني من خلال الموسيقى والغناء جسراً جديداً تصل من خلالهما إلى قلوب الكنديين .

رغم حداثة تجربتها نسبياً لكنها تبدو بأنها تعرف طريقها تماماً وتسعى إلى تمثيل جمال بلدها وحضارته وغناه ، وإلى تحقيق طموحها الفني بكل ما أوتيت من حب و شغف.

انتقلت مؤخراً من أداء وعزف الأغاني التراثية المنشورة على قناتها على ” اليوتيوب” إلى خطوة متقدّمة جديدة في مسيرتها، وهي تستعدّ حالياً لإطلاق ألبومها الغنائي باللغتين العربية والإنكليزية خلال حفل فني سيقام في Cochrane بمقاطعة ألبرتا.

وحول ألبومها الجديد قالت آية مهنا لـ ” للمهاجر “ إنه محاولة لنُسمع العالم لغة الموسيقى من خلال دمج ثقافي بين حضارات مختلفة وفعلاً هذا ما حصل في أغنية Homeland  ” وطن” التي طُرحت باللغتين العربية والانكليزية لتصل إلى شريحة أكبر من المستمعين الذين يصغون بقلبهم الى لغة الموسيقى فقط دون أي لغات أخرى” .

وأوضحت أن ” الأغنية احتوت على مشاهد مصوّرة من سورية وكندا ملخّصة حقيقة أن قلوبنا تنتمي أينما سكن الجسد والروح وأن وطننا نمثله بأننا أبناؤه وننقل جماله وتفاصيله إلى كل أصقاع العالم أينما كنّا ، بغض النظر لو عشنا على أرضه أو لم نعش”.

وأشارت إلى أن ” الألبوم يحتوي أيضا على ثلاث أغان أخرى باللغتين العربية والانكليزية ، مضيفة إن جميع الأغاني كانت من تأليفها الموسيقي وقد شارك بعزفها مجموعة من العازفين المنتمين إلى حضارات مختلفة مثل كندا وإيران وسورية ، وهي أيضاً رسالة بأن الموسيقى هي لغة تبني جسوراً بكافة الاتجاهات” .

وذكرت مهنا أن الدكتورة غادة الأطرش التي شاركت مؤخراً في الحملة الإنتخابية للحزب الليبرالي في ألبرتا ، قد شاركت بكتابة القصائد باللغة الانكليزية .

حفل إطلاق الألبوم سيكون في السادس عشر من شهر تشرين الثاني / نوفمبر الجاري خلال حفل موسيقي سيكون عبارة عن حملة تبرعات يعود ريعها إلى مساعدة مجموعة أسر سورية داخل كندا وخارجها إضافة إلى مساعدة أصحاب أفكار لمشاريع صغيرة .

وسيشارك في الحفل :

Bijan Maysami, Aya Mhana, Frank Rackow, Paya Salem, Jonathan Lewis,

Greg Goldenberg, Brent Van Dusen, Vahid Jahanshahi and Robin Tuffs

يذكر أن آية مهنا نشأت في محافظة السويداء، جنوب سورية ، تعلّمت لوحدها على عزف العود خلال دراستها الثانوية ، ثم تخرّجت من كلية التربية من جامعة دمشق. تكتب الشعر والأغاني، وخلال الحرب السورية تطوعت مع الهلال الأحمر العربي السوري ، وعملت مع العائلات النازحة، ثم انتقلت إلى كندا في العام 2016 واستقرّت في مدينة كالغاري في مقاطعة ألبرتا .

قدّمت عدّة حفلات موسيقية خلال وجودها في كندا وقامت بتشكيل فرقة تدعى HYMM .

رحلة آية الموسيقية والغنائية متأثرة بشدة بجذورها الثقافية السورية، وتحاول أن تترجم من خلالها ثقافة بلدها وفولكلوره الموسيقي والغنائي ، ونقله إلى الشعب الكندي الذي لا يعرف الكثير عن الفن والتراث والموسيقى السورية .

قضايا المنفى والشتات والحنين إلى الوطن يلازمان آية في رحلتها الموسيقية ، وتأمل أن تكون أعمالها الفنيّة جزءاً من الثقافة الكندية المتنوعة والنابضة بالحياة.

لمن يرغب بالإشتراك في قناة آية مهنا على ” اليوتيوب ” يرجى الضغط هنا .

الرابط أدناه لأغنيتها الجديدة باللغتين العربية والإنكيزية ” Homeland ” :

https://www.youtube.com/watch?v=2HB4U5eTN4E

 

 

 

حصري

Translate »