أخباراخبارالحياة في كندا

الصحة في كندا تحذّر من تفشّي السالمونيلا

كندا ـ المهاجر : حذّرت وكالة الصحة العامة في كندا من تفشي مرض السالمونيلا وغيرها

من الأمراض التي تنتقل عبر الأغذية بسبب التغير المناخي.

وأوضحت في تقرير لها أن تغيّر المناخ بدأ بالفعل يؤثر على تفشي الأمراض التي

تنقلها الأغذية للبشر والتي ابتليت بها البلاد هذا العام.

وتعد درجات حرارة الهواء الدافئ سبباً مباشراً لتغير المناخ الذي واجهته الكثير من المقاطعات

الكندية خلال السنوات القليلة الماضية. ويمكن أن تساهم درجات حرارة بأمراض مختلفة وذلك

لأنها تتيح إلى نمو البكتيريا بسرعة .

وأكدت أن مرض السالمونيلا هو أحد الأمراض الرئيسية التي تنقلها الأغذية والتي تزدهر في

الهواء الدافئ وتوقعت تفشي السالمونيلا وازديادها مع استمرار تغير المناخ في التفاقم.

وقد بدأت كندا بالفعل تشهد زيادة في تفشي السالمونيلا خلال السنوات القليلة الماضية حيث

تم الإبلاغ  بين مايو 2017 إلى مارس 2019  عن أكثر من 555 حالة مؤكدة مختبريا من السالمونيلا

في جميع أنحاء كندا.

بطبيعة الحال ، ليس السالمونيلا هو المرض الوحيد الذي ينقله الغذاء ، فهناك أيضا

مرض E. coli الذي ينتقل للإنسان عبر الخسّ الروماني الذي تسبب خلال العام الماضي

بتسجيل إصابات مختلفة وتم سحبه عدة مرات من متاجر البقالة .

المأكولات البحرية معرضة للخطر أيضاً وخاصة المحار ، وفي حال استمرت درجات حرارة

المحيط في الارتفاع فإن هذه الحرارة المرتفعة ستسمح للبكتيريا بالنمو في بعض الكائنات

البحرية التي قد تؤذي البشر إذا أكلت.

المصدر : وكالة الصحة الكندية

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً