كندا من الداخل

السرطان يقتل 221 كنديا يومياً

جريدة المهاجر the migrant

يقضي السرطان على 221 كندياً يومياً، وكندي واحد من أصل اثنين سيحصل على

تشخيص بالإصابة بمرض السرطان في حياته، ومن المتوقّع أن يتلقّى 270 ألف كنديّ

 تشخيصاً بالسرطان بحلول العام 2030 ما يعني ارتفاع الاصابات بنسبة 35 بالمئة،

و565 حالة سرطان يتم تشخيصها يومياً في كندا..

ما سبق هو نتائج بيانات وردت في تقرير يخص العام الماضي أصدرته مؤخراً المؤسسة

الكندية لمكافحة السرطان، بالتعاون مع مؤسسة الإحصاءات الكندية، ووكالة الصحة

العامة في كندا.
وذكرت وكالة الصحافة الكندية أن عدد حالات الإصابة بالسرطان إلى ارتفاع في كندا

بسبب شيخوخة السكان، بحسب المؤسسة الكندية لمكافحة السرطان ولكن إجمالي

معدل البقاء على قيد الحياة بعد الإصابة بالمرض بخمس سنوات ارتفع بسبب تطوّر الطبّ،

والتحسّن الكبير الذي طرأ على سبل العلاج والتخفيف من أعراضه الجانبيّة، وتحسّن

ظروف فهم تطوّر المرض وتطوّر علم الوراثة.

وتخلص المؤسّسة إلى أنّ 90 بالمئة من حالات السرطان تصيب الأشخاص ما فوق

الخمسين من العمر، وأنّ هذا المرض أوّل سبب في الوفيات في البلاد.

ومن المتوقّع أن يتسبّب المرض الخبيث في وفاة واحد من أصل 4 كنديّين.

والسرطانات الأكثر انتشاراً في كندا هي سرطان البروستات لدى الرجال والثدي

لدى المرأة وسرطان الرئة وسرطان القولون والمستقيم، إذ تشكل هذه الأنواع

نصف حالات الإصابة بالمرض في كندا.

وترتفع حالات الوفاة من مرض البنكرياس إلى 60 بالمئة، وتوازي نسبة التعافي

من أنواع أخرى من المرض، وهنالك أنواع تفوق نسبة التعافي منها 90 بالمئة،

فمثلاً تصل نسبة شفاء الرجال من سرطان البروستات إلى 95 بالمئة، ونسبة شفاء

النساء من سرطان الثدي إلى 87 بالمئة..

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى ارتفاع مؤشر كتلة الجسم

(وهو أفضل مقياس للتمييز بين الوزن الزائد عن السمنة أو البدانة عن النحافة عن الوزن المثالي)

وإلى عدم استهلاك ما يكفي من الخضار والفواكه وعدم القيام بما يكفي من التمارين الرياضية،

وإلى مخاطر التدخين وتناول الكحول.

وتوضح المنظمة أن حالة وفاة واحدة من أصل ست حالات حول العالم ناجمة

عن الإصابة بالسرطان.

” المهاجر”

 

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك رد