الحزب الليبرالي يرشح إمام مسجد سابق لبناني الأصل للإنتخابات البرلمانية المقبلة
Connect with us

أخبار

الحزب الليبرالي يرشح إمام مسجد سابق لبناني الأصل للإنتخابات البرلمانية المقبلة

Published

on

أعلن الحزب الليبرالي في دائرة سان ليونارد سان ميشال – مونتريال كندا – تبني ترشيح اللبناني حسن غية للانتخابات الفدرالية المزمع اجراؤها في شهر تشرين الاول المقبل.

ونال غية المرتبة الاولى بين المرشحين بنيله اعلى نسبة من الاصوات في منطقة اعتادت ان تختار مرشحها من الجالية الايطالية ما يعتبر فوزا كاسحا له.

وحسن غيّة مهندس متقاعد، عمل في مجال الصناعات الجوية لدى شركة “بومباردييه” الكندية، ومحامٍ متقاعد. وهو الإمام السابق لمسجد مدينة سان جان سور ريشوليو في مقاطعة كيبيك وكان عضواً في مجلس أئمة المقاطعة.

وغيّة لبناني المولد، من بلدة تكريت في محافظة عكّار، هاجر إلى كندا عام 1974، ويقيم في مقاطعة كيبيك منذ ذاك الحين، وهو من سكان بلدة سان ريمي إلى الجنوب من مونتريال، كبرى مدن المقاطعة.

وسيكون غيّة أول مرشح غير إيطالي الأصل للحزب الليبرالي الكندي في دائرة “سان ليونار – سان ميشال” الانتخابية التي تضم عدداً كبيراً من المسلمين.

ولا يعتبر غيّة نفسه بعيداً عن سكان الدائرة من ذوي الأصول الإيطالية، إذ يتحدث بلغتهم الأم، إضافةً إلى إتقانه الفرنسية والإنكليزية، لغتيْ كندا الرسميتيْن، والإسبانية ولغته الأم، العربية.

وبرز اسم حسن غيّة إعلامياً، في كندا وحول العالم، عندما ألقى خطاباً، بصفته إمام، في مدينة كيبيك في 3 شباط (فبراير) 2017 في مراسم تشييع ثلاث من الضحايا الست الذين قُتلوا أثناء الصلاة في أكبر مساجد المدينة مساء 29 كانون الثاني (يناير).

وفي ذاك الخطاب الشهير قال الإمام غيّة عن الضحايا الست إنهم “نجوم ستقود خُطانا نحو المستقبل”، ووصف المتهم الوحيد بقتلهم، أليكساندر بيسونيت، بأنه الضحية السابعة، فقال عنه إنه “قبل أن يكون قاتلاً كان ضحية”.

وفي مقابلة إذاعية مع راديو كندا الدولي قال غيّة، رداً على سؤال حول أولوياته كإنسان يدخل المعترك السياسي، إنه يولي أهمية كبرى لـ”إعطاء صوت لمن لا صوت لهم، والعمل أيضاً من أجل العدالة الاجتماعية، وبشكل خاص الوئام الاجتماعي والعيش المشترك”.

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري