Connect with us

أخبار

اكتشاف آثار قد توضح تاريخ استيطان البشر في كندا

Published

on

المهاجر الإخباري:اكتشف باحثون آثار أقدام الناس الذين عاشوا قبل 13 ألف سنة،

قبالة الساحل الغربي في كندا، ويعتقدون أنها تنتمي إلى المستوطنين الأمريكيين الشماليين الأوائل.

وقام الباحثون في معهد Hakai وجامعة فيكتوريا بكندا، بحفر مواقع على طول ساحل جزيرة “Hakai”

في كولومبيا البريطانية، حيث كان مستوى سطح البحر في نهاية العصر الجليدي الأخير أقل بـ 3 أمتار مما هو عليه الحال اليوم.

ونقلت rt عن إنديبندنت أنّ تم اكتشاف 29 أثرا بشريا في الرواسب

التي أظهرت أن تاريخ الكربون يعود إلى 13 ألف عام، وساعدت القياسات والصور المحسنة

على تحديد آثار أقدام 3 أشخاص مختلفين، يُعتقد أنها ترجع لشخصين بالغين وطفل.

وتشير النتائج إلى أن البشر كانوا موجودين على الساحل الغربي لكولومبيا البريطانية،

مع خروج العالم من العصر الجليدي الأخير، كما تضيف إلى مجموعة متنامية من الأدلة

على أن الناس سافروا على طول طريق ساحلي، للانتقال من آسيا إلى أمريكا الشمالية في ذلك الوقت.

ويعتقد الأكاديميون أن الأنهار الجليدية العملاقة حجبت أو أوقفت الكثير من مياه الأرض

خلال العصر الجليدي الأخير، ما أدى إلى انحسار مستويات البحر بحيث وصل جسر بري كبير بحجم بولندا،

اسمه بيرنغيا، الطرف الشرقي لروسيا بألاسكا، عبر مضيق بيرنغ.

وسمح الجسر للناس بالعبور سيرا على الأقدام إلى أمريكا الشمالية والوصول في نهاية المطاف إلى كولومبيا البريطانية، كندا.

والآن، يغطي الكثير من ساحل المحيط الهادئ في كندا غابة كثيفة،

لا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق القوارب، ما يجعل من الصعب البحث عن أدلة أثرية

يمكن أن تدعم النظرية القائلة إن البشر سافروا على طول الساحل.

ولكن معدو الدراسة قالوا إنه من المرجح أن تكشف أعمال الحفر عن المزيد من آثار الأقدام البشرية في المنطقة،

التي قد تساعد في كشف أنماط المستوطنات البشرية المبكرة على ساحل أمريكا الشمالية.

المصدر: rt و الإنديبندنت

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار

منظمات مختلفة تدعو السلطات الكندية إلى عدم التعامل مع المهاجرين المحتجزين كسجناء

Published

on

كندا : دعت مجموعة من الأطباء والمحامين وعلماء القانون ومنظمات حقوق الإنسان الحكومة الكندية الفدرالية

إلى وقف تنفيذ سياسة جديدة سينفذها ضباط الحدود عند التعامل مع اللاجئين المحتجزين.

وتنص السياسة الجديدة التي ستدخل حيز التنفيذ يوم الإثنين المقبل في مركز احتجاز المهاجرين في مدينة تورنتو ، استعمال

ضباط الحدود معدات إلزامية مثل الهراوات ورذاذ الفلفل والسترات الواقية من الرصاص .

وتعتبر منظمات إنسانية وحقوقية وطبية أن هذه السياسة الجديدة في التعامل مع المهاجرين المحتجزين تتعارض مع

المعايير الدولية التي تنص على أنه لا ينبغي إبقاء المهاجرين المحتجزين في ظروف تشبه السجن.

وقال أنتوني نافانيلان ، المحامي في الرابطة الكندية لمحامي اللاجئين ، إن المحتجزين هم في الغالب لاجئون ضعفاء ،

بمن فيهم بعض الأطفال ، وهم محتجزون إلى حد كبير لأسباب إدارية ويجب عدم تجريمهم.

Continue Reading

أخبار

أكثر من نصف شواطئ تورنتو غير آمنة للسباحة

Published

on

كندا: غداة يوم الجمعة الحار والرطب ، قالت مدينة تورنتو إن أربعة فقط من شواطئها ال 11 آمنة للسباحة.

وتم تسجيل وجود البكتيريا غير الآمنة في شواطئ ماري كورتيس بارك إيست بيتش ، صنيسايد بيتش ،

هانلانز بوينت بيتش ، واردز آيلاند بيتش ، شيري بيتش ، بلوفرز بيتش بارك وروج بيتش.

فيما سجلت شواطئ جيبلتر بوينت و سينتر آيلاند و وود باين وشاطئ كيو بالمي أعداداً من البكتيريا التي كانت

آمنة للسباحة.

وغالبًا ما ترتفع أعداد البكتيريا على طول الخط الساحلي بعد فترات من هطول الأمطار بغزارة مثل هطول الأمطار التي

هطلت على تورنتو يوم الأربعاء الماضي.

وتقول وزارة البيئة الكندية إن درجات الحرارة يومي الجمعة والسبت ستبلغ 34 درجة مئوية ، ويمكن أن ترتفع مع ارتفاع نسبة الرطوبة إلى 40 درجة .

جميع حمامات السباحة في المدينة مفتوحة للزوار يوم الجمعة. للحصول على القائمة الكاملة انقر هنا

Continue Reading

أخبار

رابطة العقارات في أونتاريو تدعو أوتاوا لتخفيف قواعد الرهن العقاري

Published

on

كندا : دعت رابطة عقارات أونتاريو إلى تسهيل عملية الإقراض العقاري وتخفيف القيود على الرهون العقارية.

وقال تيم هوداك الرئيس التنفيذي لرابطة OREA ، في رسالة موجهة إلى صانعي السياسة الفيدرالية

إنه ينبغي على أوتاوا أن تفكر في استعادة القروض العقارية المؤمنة لمدة 30 عامًا ، وتخفيف اختبار الإجهاد لسعر الفائدة ،

وإلغاء الاختبار تماماً لأولئك الذين يجدّدون رهنهم العقاري مع مقرض مختلف.

وفي الخطاب الموجه إلى لجنة الشؤون المالية في مجلس العموم انتقد ” هوداك” التصريحات التي أدلى بها الرئيس التنفيذي لشركة CMHC ، إيفان سيدال ، الذي رفض رفع القيود الحالية عن الإقتراض .

وقال ” هوداك ” إن الرابطة “لا تتفق بقوة” مع استنتاجات ” سيدال” بشأن اختبارات الإجهاد للرهن العقاري مؤكداً أن هذه القيود

تجعل من الصعب على المشترين للمرة الأولى دخول السوق العقاري .

وحثّ سيدال ، في خطابه على “تجاوز المصلحة الذاتية الصريحة” للأطراف التي تضغط من أجل قواعد مخففة

لحماية الاقتصاد من حصول “عواقب مأساوية محتملة ” .

المصدر : وكالة الصحافة الكندية

Continue Reading

حصري