أخباراخبار

استهلاك هائل للماريجوانا وعوائد للحكومة الكندية بملايين الدولارات

جريدة المهاجر the migrant

كندا -جريدة المهاجر: اعترف مشرعو الماريغوانا في كندا بسوء تقديرهم لمدى شعبية المخدر، إذ لم تعد تكفي المصادر الحالية لتغطية الإقبال الشعبي الهائل.

ويتوضح أنّ الحكومة الكندية لم تستعد لتقديم ما يكفي من المنتج عند بدء بيعه قانونيا، في حين استفادت الشركات المنتجة بشكل هائل من الاستثمار الجديد، حيث عبرت عن أن الربح الحاصل فاق الدراسات الاقتصادية السابقة لتشريع الماريغوانا.

وذكرت تقارير إعلامية أنّ مقاطعة ألبرتا أعلنت عن حاجتها للتعاقد مع منتجين إضافيين للماريغوانا، بعد الإقبال الشعبي الهائل على شرائها، والذي رافق تشريع بيعها في عموم كندا، علماً أنّ خمس شركات كبيرة تتسلم بمهمة التوزيع على متاجر المقاطعة.

ومع بدء سريان تشريع الماريغوانا في كندا، في 17 أكتوبر الجاري، أعلنت العديد من المقاطعات عن شح في مخزون المنتج بعد مضي أقل من 24 ساعة على بدء البيع. وكانت كندا قد قنّنت مخدر الماريغوانا لأغراض طبية في البلاد عام 2001.

وحتى الان لم يتوضح مدى استعداد الشرطة وقدرتها على التعامل مع مخالفات قيادة السيارات الناجمة عن تأثير المخدر، علماً أنّ السلطات الكندية سبق وأطلقت حملات توعية وأُرسلت معلومات عن تشريع الماريجوانا إلى 15 مليون أسرة.. وتشير إحصائيات سابقة إلى أن نصف مستخدمي القنب لا يعتقدون بأن قيادتهم للسيارة خطرٌ بعد تناول الماريجوانا.

الجدير ذكره أنّ أونتاريو لم تبدأ ببيع الماريجوانا، وهي أكثر المقاطعات الكندية اكتظاظا بالسكان، وستقوم بفتح متاجر تجزئة لبيع القنب قبل الربيع المقبل، وذلك على الرغم من أن طلب المخدر على الإنترنت متاحا لديها.

وتصنف مقاطعة كولومبيا البريطانية، كإحدى أكثر المقاطعات الكندية استخداما للقنب.. يشار إلى وجود اتجاهات عالمية نحو تخفيف الحظر المفروض على القنب، ولكن سارعت كندا إلى خطوة تنفيذية بتشريعه بغية المتعة والترفيه، كثاني دولة في العالم تشرعه لهذه الغاية، إذ سبقتها أوروغواي بذلك..، وسيراقب العالم التجربة الكندية، وربما إذا وجدت دول أخرى أنّ الخطوة الكندية ناجحة ستلجأ إلى تشريع الماريجوانا لديها..

وكانت صدرت توقعات بأنّ تجني الحكومة الكندية 400 مليون دولار سنويا من عائدات الضرائب على مبيعات القنب.. يشار إلى أنّ بعض الولايات الأمريكية متحمسة لإنهاء الحظر المفروض على المخدر.. وأباحت دول أوروبية وإفريقية استخدام القنب لأغراض طبية، كالبرتغال وهولندا وجنوب أفريقيا وزيمبابوي وليسوتو..

وتفيد تقارير إعلامية بأنّ التشريع الكندي للماريجوانا يشدد العقوبات على بعض المخالفات، إذ قد تصل عقوبة السجن لمن يلقى القبض عليه وهو يبيع المخدر لقاصر، إلى 14 عاما..، وهذا ما يعتبره البعض بأنّه قاسي وغير متناسب مع قوانين مشابهة كالتي تتعلق ببيع الكحول للقاصرين. الجدير ذكره أنّ أكثر من نصف مليون كندي لديهم سجلات إجرامية حالية تتعلق بحيازة المخدر..

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً