Connect with us

أخبار

استقالة رابعة متصلة بـ”أس أن سي – لافالان”

Published

on

أعلن اليوم كاتب المجلس الخاص وأمين مجلس الوزراء مايكل ورنيك أنه سيتقاعد من منصبه بعد 38 عاماً من العمل في القطاع العام الفدرالي.

وكانت أحزاب المعارضة قد اتهمت ورنيك بالتحيز في قضية “أس أن سي – لافالان”، إحدى أكبر الشركات العالمية في مجالات الهندسة والبناء والواقع مقرها الرئيسي في مونتريال، المُلاحَقة جنائياً في قضايا فساد.

“أحداث الأسابيع الأخيرة جعلتني أخلص بأني لن أكون قادراً على العمل ككاتب للمجلس الخاص وأمين لمجلس الوزراء خلال الحملة الانتخابية المقبلة”، قال ورنيك في رسالة موجهة لرئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو.

ومنصب كاتب المجلس الخاص وأمين مجلس الوزراء (Clerk of the Privy Council and Secretary to the Cabinet) هو الأعلى رتبةً بين موظفي الحكومة الفدرالية. واختير إين شوغارت، مساعد وزيرة الخارجية، خلفاً لورنيك في هذا المنصب.

ورفض ترودو اليوم أن يوضح ما إذا كان هو قد طلب من ورنيك التخلي عن وظيفته.

وورنيك رابع شخصية تعلن التخلي عن منصبها على خلفية قضية “أس أن سي – لافالان” بعد استقالة جيرالد باتس، كبير مستشاري رئيس الحكومة الكندية، في 18 شباط (فبراير) الفائت، واستقالة جودي ويلسون رايبولد، وزيرة العدل والمدعية العامة السابقة، من منصبها كوزيرة لشؤون قدامى المحاربين في 27 شباط (فبراير)، واستقالة رئيسة مجلس الخزينة جاين فيلبوت من الحكومة في 4 آذار (مارس).

ومثل ورنيك في الأسابيع الأخيرة أمام اللجنة الدائمة للعدل وحقوق الإنسان التابعة لمجلس العموم في أوتاوا للإدلاء بشهادته في قضية “أس أن سي – لافالان”.

وكندا على موعد مع انتخابات فدرالية عامة في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.

المصدر : فادي الهاروني / راديو كندا الدولي

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار

رابطة العقارات في أونتاريو تدعو أوتاوا لتخفيف قواعد الرهن العقاري

Published

on

كندا : دعت رابطة عقارات أونتاريو إلى تسهيل عملية الإقراض العقاري وتخفيف القيود على الرهون العقارية.

وقال تيم هوداك الرئيس التنفيذي لرابطة OREA ، في رسالة موجهة إلى صانعي السياسة الفيدرالية

إنه ينبغي على أوتاوا أن تفكر في استعادة القروض العقارية المؤمنة لمدة 30 عامًا ، وتخفيف اختبار الإجهاد لسعر الفائدة ،

وإلغاء الاختبار تماماً لأولئك الذين يجدّدون رهنهم العقاري مع مقرض مختلف.

وفي الخطاب الموجه إلى لجنة الشؤون المالية في مجلس العموم انتقد ” هوداك” التصريحات التي أدلى بها الرئيس التنفيذي لشركة CMHC ، إيفان سيدال ، الذي رفض رفع القيود الحالية عن الإقتراض .

وقال ” هوداك ” إن الرابطة “لا تتفق بقوة” مع استنتاجات ” سيدال” بشأن اختبارات الإجهاد للرهن العقاري مؤكداً أن هذه القيود

تجعل من الصعب على المشترين للمرة الأولى دخول السوق العقاري .

وحثّ سيدال ، في خطابه على “تجاوز المصلحة الذاتية الصريحة” للأطراف التي تضغط من أجل قواعد مخففة

لحماية الاقتصاد من حصول “عواقب مأساوية محتملة ” .

المصدر : وكالة الصحافة الكندية

Continue Reading

أخبار

وزارة البيئة الكندية تصدر تحذيراً من الحرارة الشديدة في مونتريال وكيبيك

Published

on

كندا : أصدرت وزارة البيئة الكندية تحذيراً من ارتفاع درجات الحرارة لعدة مدن في جميع أنحاء كيبيك هذا الصباح.

وأوضحت أن درجات الحرارة ستتراوح بين الـ 40 و 41 درجة مئوية يوم غد الجمعة وبعد غد السبت .

وتوقعت وزارة البيئة الكندية أن تنتقل كتلة هوائية دافئة ورطبة جدًا إلى جنوب كيبيك يوم الجمعة وستظل حتى يوم السبت.

وأشارت إلى أن المناطق التي ستتأثر بموجة الحر هذه هي :

  • Beauce
  • Drummondville
  • Bois-Franc
  • Eastern Townships
  • Lachute
  • Saint-Jérôme
  • Lanaudière
  • Mauricie
  • Metro Montréal
  • Laval
  • Pontiac
  • Québec
  • Richlieu Valley
  • Saint-Hyacinthe
  • Upper Gatineau
  • Lièvre
  • Papineau
  • Vaudreuil
  • Soulanges
  • Huntingdon

وعلاوة على ارتفاع نسبة الرطوبة والحرارة المرتفعة ، ستشهد عطلة نهاية الأسبوع فرصة قوية في حدوث عواصف رعدية

ونبّهت إلى أن الأطفال وكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة هم الأكثر عرضة لخطر الإنهاك الحراري أو ضربة الشمس.

ويمكن أن تشمل أعراض ضربة الشمس الدوخة والإغماء والغثيان والقيء والصداع والتنفس السريع والعطش الشديد وانخفاض التبول.

المصدر : وزارة البيئة الكندية

Continue Reading

أخبار

منظمة دولية تدعو كندا إلى تعليق اتفاقية اللاجئين مع الولايات المتحدة

Published

on

كندا: دعت منظمة العفو الدولية الحكومة الكندية إلى تعليق اتفاقية ” الدولة الثالثة الآمنة ” مع الولايات الأمريكية

المتحدة في ضوء سياسة اللاجئين الجديدة المثيرة للجدل التي طبقتها إدارة دونالد ترامب هذا الأسبوع.

وقالت المنظمة في بيان لها اليوم إن هذه السياسة لم تعد تضمن لطالبي اللجوء نفس الحقوق القانونية

الممنوحة في كندا ، ويمكن أن نرى بعض المهاجرين في المستقبل يرسلون إلى بلدان يتعرضون فيها لخطر العنف

والاضطهاد.

وبموجب اتفاقية الدولة الثالثة الآمنة ، يجب على طالبي اللجوء الذين يصلون إلى كندا من الولايات المتحدة تقديم

طلب لجوء في أمريكا لأنها تعتبر بلد آمن.

لكن وكالات اللاجئين تشعر بالقلق من أن المهاجرين قد يتعرضون الآن لخطر الترحيل بعد أن قالت إدارة ترامب

إن أي شخص يصل إلى الحدود الجنوبية لا يمكنه التقدم بطلب حماية اللاجئين إذا فشل في تقديم طلب حماية

أثناء التنقل عبر بلد آخر.

ومن شأن هذه الخطوة أن تشمل آلاف المهاجرين الذين سافروا عبر أمريكا الوسطى والمكسيك.

يقول المتحدث باسم وزير أمن الحدود بيل بلير إن كندا لا تزال تعتبر الولايات المتحدة بلدًا آمنًا تحكمه سيادة القانون ،

لكنه أضاف أن القواعد والسياسات الأمريكية تتم مراجعتها دائمًا.

Continue Reading

حصري