استطلاع رأي ... ثلاثة أرباع الكنديين يرحّبون باللاجئين
Connect with us

أخبار

استطلاع رأي … ثلاثة أرباع الكنديين يرحّبون باللاجئين

Published

on

جريدة المهاجر : ثلاثة من أصل أربعة كنديين يرحّبون باللاجئين في كندا، هذه الأرقام تضع كندا بين أكثر دول العالم ترحيباً بالأشخاص الهاربين من العنف والحرب في بلادهم، وذلك وفقاً لاستطلاع رأي جديد أجراه مركز PEW للأبحاث في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكشفت الدراسة الإحصائية التي أجراها المركز بخصوص المواقف العالمية بشأن الهجرة واللجوء، عن تأييد كندي لتقبّل اللاجئين بنسبة وصلت إلى 74 في المائة، حيث عارض 22 في المائة ذلك الأمر، بينما توزّعت نسبة الـ 4 في المائة الباقية بين مجموعة تجهل حقيقة الأمر، وأخرى رفضت الإدلاء بآرائها.

وقد تطابقت وجهات النظر الكندية مع أغلبيات قوية مماثلة في العديد من دول الاتحاد الأوروبي وفقاً لـ مركز Pew، حيث أن ثلاثة أرباع أو يزيد من المشاركين البالغين في ألمانيا والسويد والمملكة المتحدة وفرنسا وأسبانيا وهولندا ذهبوا جميعهم إلى تقبُّل اللاجئين الهاربين من العنف والحرب.

لكن البيانات الجديدة الخاصة بالاتحاد الأوروبي في Pew أشارت إلى أنه على الرغم من دعم تلك الدول للاجئين وتقبلها لهم، إلا أن أغلبية كبيرة من الأوروبيين البالغين لا يوافقون على الطريقة التي تعامل بها الاتحاد الأوروبي مع أزمة اللاجئين.

وخلال ثلاثة سنوات سعى 1.3 مليون شخص إلى اللجوء لأوروبا،  من بينهم أعداد كبيرة من النازحين بسبب الحرب في سوريا والعراق، وقد وجد الإستبيان الذي أجراه المركز في عام 2018 تأييداً كبيرًا لتقبُّل اللاجئين في اليونان وإيطاليا، وهما نقطتان من نقاط الدخول الرئيسية خلال تحركات الهجرة في عام 2015.

وقد أظهرت نتائج استبيان 2018 تبايناً كبيراً في بيانات Pew التي جمعها المركز قبل عامين، عندما أبدى المشاركون في تلك الدول آراءً سلبية تجاه اللاجئين.

وبالنسبة للمشاركين في الاستطلاع من الولايات المتحدة، وعلى الرغم من أنهم أقل ترحيباً باللاجئين من كندا، فقد أيّدوا تقبُّل اللاجئين بنسبة 66٪ مع نسبة معارضة وصلت إلى 29٪، بينما لم يقدم 6٪ من الأشخاص أي رأي بخصوص ذلك الأمر، وجاءت تلك النتائج بعد القرار الذي اتخذته إدارة ترامب في وقت سابق من هذا الشهر بإعادة توطين 30 ألف لاجئاً خلال عام 2019.

وتشير النتائج إلى أن كندا مازالت تحتل مكانة بين أكثر دول العالم ترحيباً بشأن مسألة تقبل اللاجئين، على الرغم من أن استطلاعات أخرى تُظهر انقسامات عميقة حول قضية الهجرة، مع اقتراب البلاد من الانتخابات الفيدرالية في عام 2019.

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري