fbpx
Connect with us

أخبار

ارتفعت مبيعات المنازل في تورنتو بنسبة 97% في مارس/آذار

Published

on

استمرت أسعار المنازل في منطقة تورونتو في الارتفاع في مارس/آذار، في حين كانت مبيعات المنازل، تقترب من ضعف ما كانت عليه في الشهر نفسه من العام السابق، في الوقت الذي أدى الانتشار السريع لـ COVID-19، إلى إغلاق اقتصاديٍّ واسع النطاق، كما أفاد “مجلس العقارات الإقليمي في تورونتو TRREB” يوم الثلاثاء .

وصلت المبيعات في المنطقة إلى مستوى قياسيّ، حيث بلغت 15652 منزلاً مُباعاً الشهر الماضي، بزيادة 97% عن 7945 منزلاً، خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

كان نمو المبيعات دراماتيكياً للغاية، لأنه يُقارن بشهر مارس/آذار 2020، عندما ترسخت تأثيرات الوباء الاقتصادية الأولى، وكان كل من المشترين والبائعين حذرين من السوق.
إلا أنّ هذه المخاوف قد تبددت منذ فترة طويلة. فقد أبلغ السماسرة ووكالات الإسكان عن موجةٍ من المبيعات – متجاوزةً أكثر توقعاتهم تفاؤلاً – منذ بداية العام.

يقولون أن عدد الأشخاص الذين يرغبون في الشراء الآن، من المرجح أن يزيد عن الفترات المنخفضة من العام الماضي.

وقالت Lisa Patel رئيسة TRREB في بيان لها: “الثقة في الانتعاش الاقتصادي، إلى جانب انخفاض تكاليف الاقتراض، قد دعمت المبيعات القياسيّة للمنازل في الشهر الماضي”.

في أول 14 يوماً من شهر مارس/آذار، كان هناك 6504 مبيعاً هذا العام، بزيادة 41% عن عدد المبيعات التي بيعت خلال تلك الفترة الزمنية من العام الماضي.

كما تم الإبلاغ عن 9148 عملية بيع، في الفترة الواقعة بين 15 و 31 مارس/آذار 2021، بزيادة قدرها 174% مقارنةً بفترة COVID في مارس 2020.

يعدّ تقسيم الشهر إلى قسمين أمراً مهماً: فقد بدا النصف الأول من مارس/آذار 2020 متوسطاً نسبياً، لكنّ القيود التي تم فرضها بعد إعلان منظمة الصحة العالمية عن الوباء في 11 مارس/آذار، كانت قد أدت لانخفاض مبيعات المنازل بسرعة.

وبعد مرور عام، فإن المخزون المتوفر من المنازل، لم يتماشى مع عدد الأشخاص الذين يبحثون عن منازل جديدة، مما سبّب ضغطاً على الأسعار.

وقالت Patel: “بينما يشير نشاط السوق القويّ، إلى تفاؤل المستهلكين على نطاق واسع، فإنه يسلّط الضوء أيضاً على النقص المستمر في المخزون في سوق الإسكان في منطقة تورنتو الكبرى GTA، مع ما يترتب على ذلك من قدرة على تحمل التكاليف”.

قفز متوسط ​​سعر المنزل في المنطقة بنسبة 21.6%، ليبلغ 1097565 دولاراً أمريكياً، بعد أن كان 902787 دولاراً أمريكياً في العام الماضي، بينما قفزت العقارات المعروضة بنحو 57%، لتصل إلى 22709 دولاراً بعد أن كانت 14434 دولاراً.

وشهدت المساكن المنفصلة، أكثر الزيادات الدراماتيكية في الأسعار، حيث ارتفع متوسط ​​السعر بنسبة 26.6%، ليصل إلى 1402849 دولاراً أمريكياً.
حيث تم بيع المنزل شبه المنفصل المتوسط، ​​مقابل 1045519 دولاراً، بزيادة قدرها 17.5%، بينما ارتفعت المنازل السكنية بنسبة 20.7% عند 870553 دولاراً أمريكياً.

وشهدت الشقق أقل نمو في الأسعار. حيث ارتفع متوسط ​​سعر الشقة بنسبة 2.6%، ليصل إلى 676052 دولاراً أمريكياً.

قال Jason Mercer، وهو كبير محللي السوق في TRREB، في بيان: “مع نمو المبيعات الذي يفوق نمو القوائم بهامش كبير، بما فيها قطاع سوق الشقق السكنية، يمكن أن تستمر المنافسة بين المشترين في بعض قطاعات السوق، وإمكانية نمو الأسعار المؤلفة من رقمين، دون زيادةٍ كبيرةٍ في المعروض من المنازل المتاحة للبيع”.

حصري