اجتماعات في مختلف أنحاء سانت جونز لإشراك الوافدين الجدد من سورية في المجتمع الكندي
Connect with us

أخبار

اجتماعات في مختلف أنحاء سانت جونز لإشراك الوافدين الجدد من سورية في المجتمع الكندي

Published

on

ما الذي يجعل المكان الجديد مألوف؟
كيف يمكن للوافد الجديد أن يصبح جزءًا من المجتمع؟..
أسئلة كثيرة تأمل منظمة Happy City St. John في الإجابة عليها من خلال سلسلة من الاجتماعات في سبعة أحياء مختلفة في سانت جونز.
وقال تايلر داوني، منسق الأحداث في المنظمة: عندما نقول “القادمين الجدد” فإننا نعني حرفيًا أي شخص لم يولد وترعرع في سانت جونز؛ يمكن أن يكون من سوريا، أونتاريو، أو  حتى من جو باتس آرم”.
الهدف هو إشراك الناس في الأحياء التي يعيشون بها.
إنها أيضًا طريقة لمعرفة كيفية جعل القادمين الجدد يشعرون بأنهم ينتمون للمجتمع الجديد.
وقال داوني، بصرف النظر عن مكان منشأهم، يواجه الأشخاص العديد من العقبات نفسها عند وصولهم إلى مجتمع جديد – مثل التعرف على الطرقات والحافلات وحتى الجيران.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، كان هناك اجتماع في شيا هايتس، مساء يوم الاثنين، حيث تجمع الناس في مركز رابيتاون المجتمعي.
وتم التخطيط لخمس اجتماعات أخرى في Wedgewood Park, Kenmount Terrace, Cowan Heights, Georgestown  ووسط مدينة سانت جونز.
وقال داوني إنه تم اختيار تلك الأحياء المختلفة بحيث يمكن لمنظمة Happy City St. John الاستماع للاحتياجات المختلفة لهذه المناطق المختلفة.

شروط عامة مهمة
قالت جين كرو، نائب رئيس المنظمة، إنه من المهم فتح الاجتماعات لجميع القادمين الجدد، سواء كانوا من مكان قريب أو بعيد.
حيث ذكرت كرو، أنهم سمعوا من الناس بأن المنظمة تقدم الدعم فقط للاجئين والمهاجرين الذين يأتون إلى هنا، لكن تقول أن الدعم مقدم للأشخاص القادمين من أي مكان؛ سواء من خارج أو داخل المقاطعة.
وتركز هي وداوني على التأكد من سماع احتياجات كل شخص في الحي، حتى يتمكنوا من تركيز نقاط القوة المجتمعية على القضايا التي تحتاج إلى مساعدة.
وقالت كرو: “نعلم أن القادمين الجدد إلى المدينة هم في الغالب الأشخاص الذين لا يستطيعون التعبير عن مخاوفهم ولا يستطيعون التعبير عن آرائهم”.

ويأمل داوني أن توفر الاجتماعات ما يكفي لتحسين اندماج الوافدين الجدد في المجتمع.

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري