fbpx
Connect with us

trending

إنستغرام للأطفال : خبراء الصحة يدقون ناقوس الخطر

Published

on

سيطلق فيسبوك قريبًا “Instagram Kids” ، وهو إصدار جديد من تطبيق إنستغرام يستهدف الأطفال دون سن 13 عامًا. ويعارض خبراء الصحة العامة هذه المبادرة التي تعتبرها ضارة بالصحة النفسية للأطفال ونموهم.

في رسالة إلى مارك زوكربيرج ، طالب خبراء الصحة العامة في الولايات المتحدة ، من رئيس فيسبوك التخلي عن مشروعه “Instagram Kids” الذي “يعرض الأطفال لخطر كبير على الصحة العقلية .. ويهدد نموهم النفسي والعاطفي. “.

قال خبراء الصحة و منظمات أمريكية لحماية الأطفال ، الموقعين على الرسالة. : ​​”إن تركيز إنستغرام على مقاسمة الصور والمظهر يجعل المنصة غير مناسبة بشكل خاص للأطفال الذين يجدون أنفسهم في خضم مراحل حرجة في تنمية لذاتهم وبناء الثقة بالنفس “.

وأضافوا: “لقد تعلم الأطفال والمراهقون (خاصة الفتيات) ربط الصور التي تم تعديلها جنسيًا بشكل مفرط مع التدريج المغري بالشعبية والاهتمام الذي يمكن أن يكتسبوه على شبكة اجتماعية”.

لا يتمتع الأطفال دون سن 13 عامًا من الناحية الفنية بإمكانية الوصول إلى فيسبوك  و إنستغرام. ومع ذلك ، فقد تمكنوا من التحايل على هذه الإجراءات وفقًا لـ FACEBOOK. ما الذي يحفز إطلاق Instagram Kids وفقًا لمتحدث باسم الشبكة الاجتماعية. “الأطفال متواصلون على الشبكات الاجتماعية … يجب توفير بيئة محمية لهم حتى يتمكنوا من التفاعل بأمان مع أصدقائهم”

ما لا تقوله وسائل التواصل الاجتماعي هو أنها تحاول الاستيلاء على سوق أسيرة للأطفال ، سوق مربح محتمل للمستخدمين الذين سيبنون ولاءً للعلامة التجارية خلال شبابهم وبلوغهم.

أثناء الوباء ، يقوم الآباء بالإبلاغ ، في مواقع متخصصة ، عن المشكلات التي يعاني منها أطفالهم وحالات الصراع التي يسببها استخدامهم لشبكات التواصل الاجتماعي. إنهم يشعرون أن الأطفال ليسوا مستعدين إدراكيًا ولا عاطفيًا للتعامل مع المحتوى والخيارات التي تستهدف جمهورًا أكثر نضجًا.

اتخذت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية إجراءات قانونية ضد المنصات الرقمية و فيسبوك  و يوتيوب و ديزني، متهمة اياهم بانتهاك خصوصية الأطفال وتعريضهم لمحتوى غير مصرح به وعلاقات محفوفة بالمخاط

حصري