fbpx
Connect with us

أخبار

أونتاريو تقترح برنامج يوم مرضي مدفوع الأجر للعاملين بدوام كامل و جزئي

Published

on

أعلنت حكومة أونتاريو عن خطط لتمويل مؤقت لثلاثة أيام مرضية مدفوعة الأجر لثني العمال عن القدوم أثناء المرض خلال جائحة COVID-19.
و كان وزير العمل Monte McNaughton و وزير المالية Peter Bethlenfalvy قد أعلنا من Queen’s Park عن البرنامج الجديد المقترح بعد ظهر الأربعاء.
و جاء في حديث McNaughton : ” هذا يغير قواعد اللعبة، هذا سينقذ الأرواح “.
و يتولى مجلس السلامة و التأمين في مكان العمل بأونتاريو إدارة مدفوعات الأيام المرضية الثلاثة لكن تمويلها سيأتي بالكامل من حكومة المقاطعة.
و يمكن تعويض أرباب العمل بما يصل إلى 200 دولار لكل موظف في اليوم.
كما تم تضمين الأيام المرضية الثلاثة مدفوعة الأجر في قانون وضع العمال أولاً لـ COVID-19، و هو مشروع قانون يحتاج إلى موافقة السياسيين في المجلس التشريعي.
و وصف McNaughton البرنامج المذكور بأنه برنامج اليوم المرضي الأكثر سخاءً في كندا، حيث يوفر أكثر من يومي مرض إلزاميين حالياً في كيبيك، و واحد في جزيرة الأمير إدوارد.
هذا و يمكن لسكان أونتاريو و بأثرٍ رجعي المطالبة بأيام المرض التي يعود تاريخها إلى 19 نيسان/أبريل2021، و سينتهي البرنامج في 25 أيلول/سبتمبر من العام نفسه.
و قال McNaughton : ” الهدف هو الحفاظ على أونتاريو وعائلاتنا خلال COVID-19 “.
و يمكن الاستفادة من هذه الأيام إذا كان العامل سيخضع لاختبار COVID-19، أو يبقى في المنزل في انتظار نتائج الاختبار، أو مريض بـ COVID-19، أو يتم تطعيمه، أو يعاني من آثار جانبية للقاح، أو كان في حالة عزل ذاتي بناءً على نصيحة صاحب العمل أو السلطة الصحية، أو يعتني بطفل أو قريب مريض بـ COVID-19، أو يعاني من أعراض COVID-19، أو يعزل نفسه.
حكومة فورد عرضت أيضاً زيادة رصيد CRSB إلى 1000 دولار في الأسبوع لسكان أونتاريو بالإضافة إلى أيام المرض الجديدة.
و قال رئيس الوزراء جاستن ترودو ووزيرة المالية Chrystia Freeland يوم الاثنين إنهما ينتظران في المقاطعة لإعداد برنامج إجازة مرضية مدفوعة الأجر يوزع الأموال مباشرة من خلال أرباب العمل، و ليس من الواضح الآن ما إذا كانت أوتاوا ستقبل العرض.
من جهتها Andrea Horwath رئيسة الحزب الوطني الديمقراطي بينت أن ثلاثة أيام من الإجازة المرضية مدفوعة الأجر أفضل من لا شيء ، لكنها شعرت بخيبة أمل لأن الحكومة لم تتضمن المزيد حيث أن العمال الذين بحاجةٍ إلى عزل أنفسهم بسبب إصابة COVID-19 يحتاجون إلى تفويت أسبوعين على الأقل من العمل، قائلةً :
” ثلاثة أيام ليست كافية إذا كنت تحارب COVID-19، لا يزال يتعين على الناس اتخاذ قرار صعب “.
خلال الأشهر السابقة عملت حكومة رئيس الوزراء دوج فورد على تقديم أيام مرضية مدفوعة الأجر، حيث صوت فورد ونواب حزب المحافظين مراراً على مقترحات من أحزاب المعارضة لتقديم إجازة مدفوعة الأجر للعمال لعزل أنفسهم أو الحصول على التطعيم.
و منذ وقتٍ قريب قال فورد إن العمال المرضى يجب أن يحصلوا على منفعة التعافي الكندية الفيدرالية CRSB و التي تدفع 450 دولاراً في الأسبوع بعد الضرائب إذا احتاج الموظفون إلى البقاء في المنزل لأن لديهم أعراض COVID-19.
و مع ذلك تم انتقاد CRSB بسبب المدفوعات القليلة جدا و التي تأخذ وقتاً طويلاً لإعطاء العمال مستحقاتهم، و بدلاً من ذلك دعا خبراء الصحة العامة والمدافعون عن العمل إلى برنامج يوم مرضي حيث لن يرى العمال الرئيسيون أن رواتبهم تتعطل.
و بدا أن فورد قد غيّر موقفه من الإجازة المرضية في وقت سابق من هذا الشهر عندما أُجبر على عزل نفسه حتى الآن في تورنتو بعد أن خالط موظف مصاب بـ COVID-19 :
” لقد واجهت التعرض في مكان العمل من أحد أعضاء فريقي، أنا قادر على العزلة ومواصلة العمل و لكن بالنسبة إلى عدد كبير جداً من الأشخاص في الوقت الحالي ليس هذا هو الحال “.

حصري