أخباراخبارالحياة في كندا

أكثر من نصف المهاجرين في كيبيك يعملون في وظائف أقل من مهاراتهم

كندا ـ  المهاجر : بلغ معدل بطالة الأشخاص المولودين في مقاطعة كيبيك 5.1 ٪ في بداية العام الماضي بينما كان هذا المعدّل بين المهاجرين الذين وصلوا قبل أقل من خمس سنوات 14 ٪ أي ما يقرب ثلاثة أضعاف.

جاء هذا في الدراسة التي قامت بها اللجنة الاستشارية لشؤون المهاجرين في كيبيك التي تأسست في ديسمبر كانون الأول 2016 والتي ترأسها نسرين اليحي.

و عزت نسرين اليحي مشكلة البطالة إلى عدة أسباب أهمّها، عدم التمكّن من التحدّث باللغة الفرنسية وعدم الالمام بسوق العمل في كيبيك ومشكل معادلة الشهادات المتحصل عليها خارج كندا.

ومشكلة اللغة الفرنسية موجود عند المهاجرين القادمين من أمريكا الاتينية وبلدان الشرق الأوسط كسوريا مثلا.  وفي مرّات أخرى يكون من الضروري التمكن من لغة ثانية، كما قالت.

ففي قطاع البنوك على المهاجر أن يتحدّث اللغتين الرسميتين في كندا الفرنسية و الانكليزية.

ونسبة بطالة المهاجرين المتواجدين في كيبيك منذ أكثر من 10 سنوات، كما أشارت الدراسة، تتناقص تدريجيا لتصل إلى 6.4 ٪. و متوسط بطالة المهاجرين يصل إلى 7.9 ٪.

ولمواجهة هذه المشكلة، أضافت نسرين اليحي أنه من بين ما اقترحته الدراسة التي قامت بها اللجنة الاستشارية هو مراجعة شروط اختيار المهاجرين القادمين إلى كيبيك حتى يكون هناك توافق بين احتياجات سوق العمل وكفاءات المهاجرين المختارين.

وتهدف الدراسة ايضا إلى تثمين الوظائف المؤهِّلة للمهاجر حتى لا يجد نفسه في منصب يتطلب مؤهلات أقل مما يمتلك.فحوالي 53% من المهاجرين الجدد يعملون في وظائف أقل من مهاراتهم. ويمثل هذا ضعف النسبة لدى الأشخاص المولودين في كيبيك.

وضربت نسرين اليحي مثال مهنة الميكانيك المطلوبة بشدّة في سوق العمل حاليا بينما نجد من بين المهاجرين الجدد أساتذة فلسفة. هذا يسبب صعوبة لهؤلاء في دخول سوق العمل.

المصدر : سمير بن جعفر / راديو كندا الدولي

migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً