كندا من الداخل

أكبر خسارة للوظائف في كندا منذ تسع سنوات

جريدة المهاجر the migrant

المهاجر : شهد الشهر الماضي انخفاضاً في التوظيف في كندا بلغ نحو 88 ألفاً،

وهو أكبر انخفاض للعمالة خلال شهر واحد منذ تسع سنوات، وأكبر انخفاض في العمالة كان

من نصيب مقاطعتي أونتاريو وكيبيك، ثمّ مقاطعتي نيوبرونزويك ومانيتوبا.

هذه الإحصائية صدرت عن هيئة الاحصاءات الكندية وبما أدّى إلى رفع معدل البطالة الوطني

بنسبة 0,1 نقطة مئوية ليصل إلى 5,9%..

وتفيد (الهيئة) أنّ العمالة غير المتفرغة انخفضت بمقدار 137ألف ونمت العمالة بدوام كامل بمقدار 49ألف.

وتأتي هذه النتائج بشأن تقرير التوظيف عن شهر كانون الثاني الماضي بأسوأ مما توقعه الاقتصاديون،

إذ كان من المتوقع خسارة 9آلاف وظيفة فقط.

ونقلت إذاعة الشرق الأوسط في كندا، عن  آفيري شينفيلد كبير الاقتصاديين في البنك التجاري الدولي

بأن هذه النتائج تعكس نحو نصف المكاسب الهائلة التي تم تسجيلها في أواخر العام الماضي.

وفي التفاصيل فإنّ أونتاريو، التي رفعت الحد الأدنى للأجور في كانون الثاني،

انخفضت العمالة فيها بسبب الخسائر في سوق العمل بدوام جزئي،

مع أنّه لم يطرأ تغيير يذكر على معدل البطالة في المقاطعة والذي يبلغ 5,5 %.

هذا الواقع في مقاطعة أونتاريو سيتسبب بنقاش حول ما إذا كان الارتفاع الكبير في

الحد الأدنى للأجور يؤثر سلباً على العمالة.

وقد انخفضت نسبة الوظائف في كيبيك في كانون الثاني الماضي بسبب انخفاض العمل بدوام جزئي،

وارتفع معدل البطالة فيها إلى 5,4%، وخسرت كيبيك 17ألف وظيفة بعد ثلاثة أشهر من الارتفاع.

ولاحظ معهد كيبيك، وهو تحالف بين مجلس المؤتمر الكندي ومعهد الدراسات التجارية العليا HEC

في مونتريـال، أنّ السوق لا تزال مستقرة وكذلك نوعية الوظائف، وأنّ عدد العاطلين عن العمل

لفترة طويلة ما زال متراجعاً مضيفاً أن عدد العمال غير المتفرغين يتجه نحو الإنخفاض ونمو الأجور يتسارع.

يشار إلى أنّ كيبيك تحتل قائمة أعلى ثلاث مقاطعات سجلت أدنى معدل بطالة في

كانون الثاني مع ساسكاتشوان 5,4% وبريتيش كولومبيا 4,8%.

جريدة المهاجر the migrant
migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً