fbpx
Connect with us

الحياة في كندا

أزمة سوق الشقق السكنية في تورنتو ..زيادة كبيرة في العرض

Published

on

للساعين إلى شراء شقة في تورنتو هذه الأيام، فسيسعدهم اكتشاف عدد من الفرض والخيارات أكثر مما كانت عليه من قبل، حتى دون الخوض في حرب العروضات، الأمر الذي لا يسر مالكي العقارات في المدينة، الذين يرون قيمة استثماراتهم تنخفض في الأشهر المقبلة.

فمع تفاقم أرقام إصابات جائحة COVID-19 بشكل كبير، ازداد الطلب على تأجير المساكن في المدن، فقفز عرض تورونتو من الشقق المعروضة للبيع إلى مستويات قياسية خلال الأشهر القليلة الماضية.

وتضاعف عدد الشقق المُعاد بيعها في مدينة تورنتو أربع مرات من حوالى 1500 قبل الوباء إلى 6455 في منتصف تشرين الأول / أكتوبر، وهو أعلى رقم تم تسجيله في السوق على الإطلاق.

Loading...

هذا الانخفاض لا يشمل الشقق المبنية حديثاً، والتي من المقرّر أن تصل إلى السوق بأرقام قياسية على مدار السنوات القليلة المقبلة، بحيث سجلت المنطقة رقماً قياسياً يقارب 80 ألف وحدة سكنية قيد الإنشاء خلال العام الماضي.

وكان لدى تورنتو عدد من الرافعات في السماء في الربع الثالث من هذا العام أكثر من نيويورك ولوس أنجلوس وشيكاغو وسان فرانسيسكو مجتمعة، وفقاً لمسح حديث أجرته شركة RLB الاستشارية، تراوحت بين 124 رافعة في تورنتو، مقارنة بـ12 في نيويورك، 41 في لوس أنجلوس و43 في سياتل، التي لديها ثاني أعلى عدد في القائمة.

تورنتو ليست المكان الوحيد الذي يزداد فيه المعروض من الشقق، على الرغم من أن المدن الأخرى لا ترى ذلك بنفس القدر، فقد ارتفعت عمليات الإدراج النشطة في فانكوفر بنسبة 44% في أيلول / سبتمبر مقارنة بالعام السابق، في حين نمت عمليات الإدراج في مونتريال بنسبة متواضعة تبلغ 8%.

تقلّص الإمدادات المنزلية لأسرة واحدة

وما سبق بعيد كل البعد عمّا يحدث في منازل الأسرة الواحدة، حيث تقلص العرض في جميع أنحاء البلاد وكانت الأسعار ترتفع بمعدلات من رقمين.

ووسط الوباء المستمر، يبتعد مشترو المنازل عن المساكن الداخلية عالية الكثافة باتجاه الضواحي والمناطق النائية، وأولئك الذين يمتلكون بالفعل منازل في هذه المناطق لا يريدون التخلّي عنها.

وانخفض المعروض من المنازل المنفصلة بنحو 27% في تورنتو في أيلول / سبتمبر، مقارنة بالعام السابق. وانخفضت القوائم النشطة بنسبة 34% في مونتريال، على الرغم من أنّها ارتفعت في فانكوفر بنسبة 18%.

وقال شون كاثكارت (كبير الاقتصاديين في جمعية العقارات الكندية – CREA)، في تقرير: “المساحة الشخصية أكثر أهمية من أي وقت مضى. أحد العوامل التي يجب مراعاتها، والتي ليس لها سابقة تاريخية، هي قيمة منزل المرء خلال هذا الوقت. كان المنزل مكان عملنا، مدارس أطفالنا، صالة ألعاب رياضية، ومتنزه وغير ذلك الكثير”.

وحسب ما أفادت CREA فقد أدّى نقص العرض – جنباً إلى جنب مع الطلب المكبوت من عمليات الإغلاق وأسعار الفائدة المنخفضة القياسية – إلى ارتفاع أسعار المنازل، مع ارتفاع متوسط ​​سعر إعادة البيع لمنزل في كندا بنسبة 17.5% عن 2019، لكن الاقتصاديين العقاريين يقولون بأنّ هذا لا يمكن أن يستمر، والتوقعات لقطاع الشقق على وجه الخصوص تتحوّل إلى قاتمة.

أسعار الشقة التي يجب رفضها

وفي تقرير هذا الأسبوع، توقعت وكالة العقارات Re / Max انخفاض أسعار الشقق السكنية والإيجارات في تورنتو في الأشهر المقبلة، موجهة أصابع الاتهام إلى “انهيار سوق Airbnb”، الذي أقنع العديد من الملاك إما ببيع وحداتهم أو تأجيرها في سوق الإيجار طويل الأجل – حيث انخفضت الإيجارات بشكل حاد في الأشهر الأخيرة في العديد من المدن الكبيرة في كندا.

ولفتت وكالة العقارات Re / Max إلى أنّ “الطلب قد يرتفع، لكن العرض قد يطغى على اتجاهات المستهلكين. فانخفاض معدلات الإيجارات يُعدُّ سبباً رئيسياً لتزايد العرض.”

المصدر: huffingtonpost

مدير مؤسسة الإسكان والرهن العقاري : أسعار المنازل ستهبط حتى لو تمَّ تجنّب السيناريو الأسوأ للوباء

ارتفاع مبيعات المنازل في تورونتو إلى مستوى قياسي جديد

 

حصري