fbpx
Connect with us

trending

كندا قادرة على تجنّب موجة ثانية من كوفيد 19

Published

on

تستمرّ جائحة كوفيد-19 في الانحسار في كندا ويتراجع عدد حالات الإصابة والاستشفاء والوفاة بالمرض إلى مستويات غير مسبوقة منذ بداية الجائحة، في وقت تستعدّ السلطات للموجة الثانية.

وتختلف التوقّعات حول موعد حدوث الموجة الثانية، وقد  تحدث خلال الأشهر الأولى من الخريف والشتاء مع بداية موسم الإنفلونزا حسب بعض الخبراء، و قد تحدث مطلع العام المقبل، على غرار ما كانت عليه بداية الجائحة.

ولكنّ التوقّعات بشأن احتمال حدوث الموجة الثانية ليست ثابتة، وهي قابلة للتغيير.

Loading...

ومن المحتمل أن تشهد كندا عددا من الموجات الصغيرة في الأشهر المقبلة، وأن تتجنّب موجة ثانية، خصوصا في حال التزم الناس والسلطات جانب الوقاية و الحذر.

وقال ستيفن هوفمان أستاذ قانون الصحّة العالميّة في جامعة يورك”ليس هناك من شيء محتّم بشأن موجة ثانية. وقد تكون لدينا موجة ثانية وثالثة ورابعة وخامسة. وقد لا تكون لدينا موجة ثانية إطلاقا” .

ويوافقه الرأي د. إسحق بوغوش أخصّائي الأمراض المعدية في مستشفى تورونتو العام، الذي يتوقّع أن تواجه كندا، بدل موجة ثانية، عدّة حالات  صغيرة من تفشّي الوباء في الأشهر المقبلة، ينبغي السيطرة عليها بسرعة حسب قوله.

وأضاف “سوف نسعى بصورة أساسيّة إلى تحديد حالات تفشّي الوباء بأسرع ما يمكن، ومنعها أن تتحوّل إلى كرة ثلج تؤدّي إلى تفشّي الوباء بصورة أكبر” .

ويكمن أكبر عامل خطر لحدوث موجة ثانية في كون معظم الكنديّين عرضة للإصابة بمرض كوفيد-19 لأنّهم لم يصابوا به.

وقد أجرى 2،5 مليون كندي اختبار الكشف عن الفيروس كما قالت د. تيريزا تام مديرة وكالة الصحّة العامّة، وبلغت نسبة الاختبارات الإيجابيّة 4 بالمئة، وتجاوز عدد الإصابات 100 ألف حالة.

ويقول ريوات ديونندان أخصّائي الوبائيّات في جامعة أوتاوا إنّ اختراق الوباء للمجتمع الكندي كان صغيرا، ما يعني أنّ أغلبيّة الكنديّين عرضة للإصابة، ولن يتطلّب حدوث موجة ثانية الكثير كما قال.

وهناك احتمال رياضي بحدوثها، ولكنّها تكون أقلّ حدّة نظرا لأنّنا تعلّمنا الكثير حول كيفيّة التصدّي للفيروس في الأشهر الستة الأخيرة.

المصدر: مي أبو صعب / راديو كندا

 

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري

Translate »