fbpx
Connect with us

أخبار

بعد أربع سنوات من الترحيب ..حقائق وأرقام عن السوريين الذين جاؤوا إلى كندا

Published

on

جريدة المهاجر ـ كندا : قبل أربع سنوات كان أحد الوعود الانتخابية التي أعلن عنها رئيس الوزراء جاستين ترودو هو دعوة اللاجئين الهاربين من الحرب في سوريا إلى كندا.

أظهر الكنديون من الساحل إلى الساحل دعمهم للمبادرة من خلال جمع الأموال ورعاية أسر اللاجئين شخصياً.

بعد الانتخابات ، قدّم ترودو وعد حملته لإعادة توطين 25000 لاجئ سوري بسرعة وذلك بموجب مبادرة إعادة التوطين المعروفة باسم “عملية اللاجئين السوريين” .

Loading...

تمت إعادة توطين 26،172 لاجئًا سوريًا في كندا خلال 118 يوماً بين نوفمبر 2015 وفبراير 2016 وكانت البداية مع هبوط أولى الرحلات الجوية التي نظمتها الحكومة في 10 ديسمبر 2015.

لطالما اعتبرت كندا رائدة على مستوى العالم في إعادة توطين اللاجئين وكانت عملية استقبال ورعاية اللاجئين السوريين لا مثيل لها بالتاريخ الكندي إلا مع حدث مشابه كان قبل 35 عامًا عندما قامت الحكومة في ذلك الوقت برعاية واستقبال 60،000 لاجئ فيتنامي.

حقائق وأرقام

بعد أربع سنوات من وصولهم إلى كندا يبرز سؤال واحد هو : كيف اندمج هؤلاء اللاجئون السوريون؟

إن النتائج الإجمالية لخبرات إعادة التوطين والاندماج للاجئين السوريين هي إيجابية ، حيث تُظهر اتجاهات مشجّعة من حيث تكيّفهم مع الحياة في كندا والمشاركة في المجتمع ، ومع ذلك لا تزال التحديات قائمة.

يشير تقرير صادر عن وزارة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية (IRCC) عن نتائج اندماج اللاجئين السوريين إلى أنهم بحالة جيدة .

لدى كندا تاريخ طويل من الترحيب باللاجئين من جميع أنحاء العالم ، وشعر اللاجئون السوريون بقوة بهذا الترحيب.

وقد تُرجم هذا الشعور بالترحيب عند اللاجئين أنفسهم الذين أعربوا عن شعور قوي بالانتماء إلى كندا (90 في المائة) وإلى المجتمعات المحلية (84 في المائة).

بالمقارنة مع مجموعات اللاجئين الأخرى التي وصلت في نفس الوقت ، استفاد اللاجئون السوريون بالوصول إلى خدمات الدعم ذات الصلة والتي تمولها الحكومة الفيدرالية بمعدلات أعلى ، بما في ذلك خدمات المعلومات والتوجيه والتدريب اللغوي.

حضر جميع اللاجئين السوريين الذين تدعمهم الحكومة تقريباً خدمات التوجيه وورش العمل الإعلامية. حوالي 80 في المائة من اللاجئين السوريين تلقوا دروسًا في اللغة تمولها الحكومة.

بحلول عام 2018 ، أشار أكثر من 90 في المائة من اللاجئين السوريين إلى أنهم كانوا قادرين على إكمال معظم المهام اليومية مثل التسوّق وزيارات الأطباء باللغة الإنجليزية.

مقارنة باللاجئين الآخرين الذين أعُيد توطينهم ، فإن اللاجئين السوريين يتقدمون عندما يتعلق الأمر بالتوظيف وإيجاد العمل. بحلول عام 2018 ، بعد حوالي سنتين إلى ثلاث سنوات في كندا ، أبلغ 57 في المائة من السوريين الكنديين أنهم يعملون ؛ 23 في المائة كانوا يبحثون عن عمل. وقد ازدادت أجور اللاجئين السوريين في كندا تدريجياً ، ويتشابه استفادتهم من المساعدة الاجتماعية الجماعات الأخرى المُعاد توطينها في كندا .

لا يزال هناك عدد من التحديات للشباب والطلاب السوريين الذين كان على بعضهم إعادة تعليمهم، ولهذا السبب واجهوا تحديات في المدرسة ، بما في ذلك الحواجز اللغوية والاجتماعية والأكاديمية.

وخلص التقرير إلى أنه من المهم النظر إلى الاختلافات المحتملة بين الجنسين وكذلك النظر في الاختلافات في النتائج والأرقام بالنسبة للاجئين السوريين الذين أتوا إلى كندا تحت بند الرعاية الخاصة أو الحكومية .

اضافة تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصري

Translate »