أخباراخبار

الماريجوانا للسياحة وتوقعات بسيطرة شركات كبرى على سوقها الكندي

كندا –جريدة المهاجر: كانت فكرة تقنين القنب للكثير من الكنديين لا تزيد عن كونها حلما عابثا، ولكن بدءا من 17 تشرين الأول تصبح كندا أول دولة في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى تبيح الاستخدام الترويحي للقنب..

وكندا ثاني دولة في العالم تبيح استخدام القنب بعد أوروجواي عام 2013،

وتنقل بي بي سي عن رجل أعمال قوله أنّ الماريجوانا أصبحت صناعة جادة..، بينما مناصرو تشريعها يعتبرون تقنين القنب سيؤدي إلى تطورات طبية ويساهم في القضاء على الجرائم المتصلة بالمخدرات..

ولكن المعارضون يرون أن استخدام القنب على المدى الطويل قد يضر بالصحة، بينما يشعر البعض بالقلق إزاء الكيفية التي سيتم بها الإشراف على صناعة القنب والاتجار فيه..

ويرى أحد المعنيين وتدير في منشأة مساحتها 84 ألف قدم مربع في مقاطعة بريتيش كولومبيا، حيث تتم زراعة القنب تحت عناية فائقة، أنّ سياسات المخدرات كانت مخفقة، وهناك الكثير من المزايا الطبية التي ننتظر اكتشافها وستكون ذات نفع كبير للكثيرين..

والمنشأة المشار إليها تتحكم بالرطوبة وتدفق الهواء وغيرها من العوامل في بيئة معقمة تشبه مختبرات العقاقير الطبية، كي يمكنها إنتاج قنب بجودة عالية بصفة مستمرة، فالأمر يتطلب عناية فائقة لإنتاج النبات الصحيح..

ويشير أحد الاختصاصيين إلى أنّ القنب حساس للغاية، ويمكن أن يتم وضع نفس الفصيلة في غرفتين مختلفتين باختلاف طفيف في الحرارة فيحدث تركيب كيميائي مختلف تماما..

وتهدف العديد من الشركات الكبيرة في كندا إلى ربحية كبيرة سريعة، ولكن كيلي كاولتر لديها خطط مختلفة.

يشار إلى أنّ المناخ المتوسطي الوحيد في كندا يتوضح في بريتش كولومبيا، وهو مناخ مثالي لزراعة القنب..، كما أنّ البعض في هذه المقاطعة ذات المناخ المتوسطي يفكر بشركات صغيرة في مجال القنب على غرار مزارع الكروم إيطاليا، التي تبيع أفضل محصول للعنب، ثم ترتاح في الشتاء..

أحد رجال الأعمال لا يدخن المارايجوانا، لكنّه يجد فرصة سانحة في بيع العقارات والأراضي لمنتجي الماريغوانا..

وأشار إلى أنّ الولايات المتحدة بالتأكيد ستقوم في يوم ما بتقنين القنب وعندما يحدث ذلك، ستصبح كندا أمراً ثانوياً في هذا الشأن، وأنّ تقنين القنب سيركز الصناعة في نهاية المطاف في أيدي الشركات الكبرى، وخاصة شركات التبغ..

إحدى الشركات التي توفر خدمات المشاركة في الإقامة للمسافرين بانتقاء أماكن إقامة “صديقة لمدخني الماريغوانا” في أماكن مختلفة من العالم، ولديها 100 مكان للإقامة مسجل في كندا، ويقول معني فيها: إن 30 منشأة انضمت في الأسبوع الماضي لهذ النوع من الخدمة مع رغبة المزيد من الكنديين في الحصول على الأرباح عندما يبدأ تقنين الماريجوانا..

migrant
the authormigrant
‏‎Kamil Nasrawi‎‏

اترك تعليقاً